الدوري الممتاز لكرة القدم.. المرحلة 15: الجيش المتصدر في اختبار صعب أمام الطليعة

يخوض فريق الجيش متصدر الدوري الممتاز لكرة القدم اختباراً صعباً يوم غد الأربعاء في المرحلة الخامسة عشرة منه ، إذ يحل ضيفاً على الطليعة القوي الذي أربك منافسيه وكان نداً للكبار في أكثر من مباراة .
ويدرك الزعيم أن اللعب أمام الطليعة على أرضه يحتاج إلى جهد وتركيز كبيرين والسيطرة على الكرة واستثمار الفرص جيداً ، فالمضيف الذي يقوده مدرب ولاعب فريق الجيش السابق طارق جبان قدم وحقق نتائج جيدة في الذهاب ، ويكفي أنه لم يخسر إلا في مباراتين ذهاباً وبصعوبة وبهدف وحيد أمام الجيش والكرامة ، وبالمقابل فاز على الاتحاد في حلب وتعادل مع الأقوياء حطين وتشرين والوحدة والوثبة وجبلة ، وهو بلا شك يفكر جدياً بتحقيق نتيجة جيدة أمام الجيش المتصدر وخاصة أن المباراة في ملعبه ، ولهذا نتوقع أن تكون المباراة ندية وقوية وقريبة من التعادل .
ويتجه فريق البحارة تشرين بقيادة مدربه الجديد القديم ماهر البحري إلى طرطوس للقاء فريق الساحل ، في مباراة تبدو سهلة للبحارة رغم الغيابات الكثيرة التي يعاني منها الفريق ما بين الإصابة والحرمان ، ويتطلع البحارة إلى استعادة الصدارة بانتظار تعثر الزعيم والنسور الزرق ، وقد يعاني البحارة لأن مضيفه سيلعب بروح معنوية جيدة بعد التعادل مع الوثبة في حمص بالمرحلة السابقة ، ولكن تبقى الأفضلية للبحارة الذين يحرصون على عدم إهدار النقاط وتعويض الخسارة المرة التي كانت بالمرحلة السابقة أمام حطين .
وفي حمص يستضيف الكرامة الذي تصدر معظم مراحل الذهاب وهو الوصيف حالياً ، يستضيف الاتحاد وهو يفكر كما يفكر الجيش وتشرين وحطين ، فالفوز أولاً وانتظار تعثر المنافسين أملاً بالقفز للصدارة من جديد ، ورغم فوز الكرامة على الاتحاد ذهاباً في حلب ، إلا أن الظروف تغيرت والاتحاد الذي بدأ الموسم بخسارات متتالية تطور وتحسنت نتائجه ، ورغم الخسارة القاسية أمام الجيش بالمرحلة السابقة لا نتوقع أداءً باهتاً من الاتحاديين ، وإن كنا نتوقع أيضاً أن يفرض الكرامة أسلوبه وأن يستثمر حالة الانسجام التي هو عليها لاقتناص الفوز ولو بهدف .
ويخوض فريق حطين على أرضه مباراة سهلة أمام ضيفه الحرجلة ، وفيما يبدو الفوز في متناول اليد ينتظر الحوت الأزرق تعثر من يسبقه للتقدم أكثر في سباق المنافسة على اللقب .
وتشهد دمشق لقاء ديربي يجمع الوحدة وجاره الشرطة ، والمباراة رغم الفوارق التي تصب في صالح الوحدة ، لن تكون سهلة على البرتقالي أمام فريق يملك لاعبين موهوبين ، وبالتالي التعادل وارد كما كان في الذهاب عندما تعادل الفريقان بهدفين لكل منهما .
وفي مباراة سادسة من هذه المرحلة يلتقي بدمشق الفتوة وجبلة ، وتبدو الأمور تسير في صالح الضيف الأكثر قوة وانسجاماً ، على عكس المضيف الذي يحتل المركز الأخير وهو يعاني فنياً ومعنوياً في المنافسة من أجل البقاء تحت الأضواء .
آخر مباريات الغد ستكون في حلب بين الحرية وضيفه الوثبة ، ورغم أفضلية الوثبة ، إلا أن الحرية الذي عذب الوحدة بالمرحلة السابقة قد يحقق فوزه الثاني هذا الموسم ، فأفضلية الوثبة ليست كبيرة ويمكن تعويضها بشيء من الجد والإرادة ، وخاصة أن الوثبة كان قد تعثر بالتعادل في المرحلة السابقة أمام ضيفه الساحل ، ما يعني أن الوثبة يمكن تجاوزه ، والشرط أن يلعب الحرية بثقة وعزيمة ونسيان ما سبق ، وبالمقابل قد يكون طموح الوثبة الضعيف واللعب بعيداً عن ضغوط المنافسة سبباً في أداء باهت من اللاعبين والعودة بالتعادل على الأرجح .
ونذكر أخيراً بأن الدوري في مرحلة الإياب يقام بغياب الجمهور كإجراء احترازي بسبب جائحة كورونا ، وإقامة المباريات وسط الأسبوع بسبب ضغط المباريات من قبل اتحاد اللعبة والذي كان دون سابق إنذار أو علم بالنسبة للفرق المشاركة
هشام اللحام

شاهد أيضاً

الكأس الذهبية.. كوستاريكا وجامايكا إلى ربع النهائي

حققت كوستاريكا وجامايكا فوزهما الثاني تواليا وبلغتا سويا ربع نهائي مسابقة الكأس الذهبية لمنطقة كونكاكاف …

اترك تعليقاً