أهمية دور الأم في تربية البنت

الفتاة تُولد منذ طفولتها وبداخلها عاطفة الأمومة ..فتهتم بعروستها ؛ترضعها وتمدها بالرعاية والاهتمام،، وحيت تصبح شابة تتوق لتحقيق حلمها وهو الإنجاب ..وتتزوج وتنتظر انقضاء أشهر حملها بسلام وآمان.. لتنجب مولودها..ويترجم كل هذا ويتجلى في منحها مشاعر الحب والحنان.. والتربية والتوجيه والعناية والتدعيم للأبناء..ولكن يشهد الجميع بأن لها دورها الخاص في تربية البنات- موضوعنا- عن هذا الدور تحدثنا الدكتورة فاطمة الشناوي استشاري الطب النفسي والعلاقات الزوجية
دور الأم في تربية الأبناء

الأبناء أكثر تعلقا بالأم خلال فترة طفولتهم
يبدأ مع تغذيتهم والاعتناء بصحتهم وملبسهم وصولاً إلى منحهم مشاعر الحب والحنان التي تُكسبهم السعادة والشعور بالأمان

تدعم الأم نمو أبنائها البدني والعقلي والنفسي، وتُساهم بشكل أساسيّ في دمجهم مع محيطهم الأسري والاجتماعي وتكوين شخصياتهم

ويكون الأبناء أكثر تعلّقاً بأمهاتهم خلال فترة الطفولة المبكرة الممتدة من الشهر التاسع من عمر الطفل حتّى عمر السنة والنصف

هناك رابط عاطفي قوي للغاية بين الأم وأبنائها؛ فهي أول من يشعر بهم ويُدرك احتياجاتهم قبل أيّ أحد، ، ممّا يُقوّي العلاقة بينهما

تواجدالأم حولهم يدعم ثقتهم بأنفسهم

الأم تعلم أبنائها المشاعر الإنسانية..كالحب والرحمة
تدرك الأم مشاعر أبنائها وما يدور في خلدهم من خلال تصرّفاتهم وتعبيراتهم اللفظية

وتدعم الأم ثقة الأبناء بأنفسهم من خلال تواجدها حولهم دائماً ومساعدتهم على تطوير مهاراتهم.

كل تلك المهام تتطلّب منها مشاعر فيّاضة من الصبر والمثابرة، فهي المعلمة الأولى في حياة أبنائها؛ تُعلّمهم المهارات الأساسية كالكلام والمشي

كما أنّها من تُعلّمهم المشاعر الإنسانية؛ كالحب، والرحمة، والمودة، والأخلاق الحميدة؛ كالمساواة والاحترام والكرم

أهمية دور الأم في تربية البنات

الأم تشجع ابنتها على إعطائها مساحة من التعبير
يُقال أن تربية البنات أصعب من تربية الأولاد، لكن في الحقيقة تربية البنات هينة وسهلة ؛ لأن الأم تجمع بداخلها صفات الحنان والحزم والتفاهم معًا، وهو كل ما تحتاجه الابنة من أمها..يتجلى دور الأم في النقاط التالية

أولا ..أن تعلم الأم أنها القدوة أمام ابنتها،والتي تقلدها في معظم الأمور، لذا يجب على الأم تطبيق الفضائل والقيم والسلوكيات الجيدة في تعاملاتها دائمًا

ثانيا..تعرف الأم بطبيعة البنات التي تميل إلى الألعاب والمهارات اليدوية كالتلوين والزخرفة والكتابة، فتدعمهن وتشجعهن مع إعطائهن مساحة من الحرية للتعبير عن آرائهن بكل ثقة.

ثالثا.تحترس الأم من التعليق بكثرة واستمرار على تصرفات ابنتها،حتى لا تجعلها عنيدة ومتشبثة بآرائها وتصرفاتها، وتتصرف بهدوء معها وتوجهها بطريقة العرض وليس الفرض.

الأم تشعرابنتها بالمسؤولية منذ الصغر

الأم تحرص على عدم إيذاء مشاعر ابنتها
رابعا..ترتبط البنت بأمها بصورة كبيرة، فهي صديقتها التي تفضل التحاور معها والتودد إليها، و الأم تستفيد من هذا الأمر منذ الصغر، حتى تصبح الابنة صديقتها في مرحلة المراهقة وتحكي لها كل شيء

خامسا..يجب على الأم مراقبة تصرفات ابنتها عن بُعد حتى تتمكن من التدخل في الوقت المناسب ودعمها وتقويم سلوكها، مع ضرورة الحرص على عدم إيذاء مشاعرها

سادسا..تحرص الأم بذكائها أن تعطي ابنتها دورًا في المنزل منذ صغرها يتناسب مع إمكاناتها وقدراتها، كي تشعرها بالمسؤولية وتبنى شخصيتها على حب المشاركة والتعاون مع الآخرين منذ الصغر.

سابعا..يجب الانتباه إلى استبعاد استخدام العنف الجسدي أو اللفظي في التربية، وكذلك كل كلمة توجه للبنت نظرًا لطبيعتها الحساسة ولأنها تتأثر بسرعة بأي فعل مقارنة بالأولاد.

ثامنا..تعقد بعض الأمهات عادة المقارنات بين الابنة وصديقتها أو ابنة الصديقة، وهو خطأ تربوي شائع لأن هذه المقارنات تؤجج مشاعر الغيرة والكراهية والبغض أكثر من كونها تشجع على التقدم والنجاح.

إضافات على كل أم ملاحظتها في تربية البنات

الأم تأخذ برأي ابنتها لتشعرها بأهميتها
ميز الله جنس حواء بالعاطفة والرقة والحب والاحتواء ، وتتهيأ فيما بعد لدور الأمومة وتربية الأبناء وتحمل السهر والمشقة

عدم إهمال مشاعر البنت منذ طفولتها… خاصة عند وجود أطفال غيرها وضرورة الاهتمام بمظهرها منذ الصغر.. مما يزيد من ثقتها بنفسها

مشاعر طفلتك تحتاج لرعاية باستمرار وحنان وعطف ورقة واحتواء، علميها تكون ملكة بحنانك ورقتك

اجعلي طفلتك صديقتك المقربة التي تستعيني بها في كل شيء وتأخذي رأيها دوماً وأشعريها أنها مهمة عندك وأنك تعتزي بكونها طفلتك

إذا كانت ابنتك الطفلة الكبيرة وسط ترتيب أخواتها لا تسرقي طفولتها وتسخريها في خدمة أخواتها الصغار.

اشغلي ابنتك بشيء ما..دائما

الأم تعلم ابنتها التحدث بأدب ورقة وذوق

علمي طفلتك أن العلاقة بينها وبين أخواتها قائمة على الاحترام والحب ؛ فهى تساعد الأم وتلبى احتياجات وطلبات الصغار لأنها تحبهم ويجب تنال الاحترام والتقدير من أخواتها
علمي الأخوة أن يحترمونها كبنت وأخت ..وكافئيها دوما، بالكلمات الطيبة والمدح أو بالهدايا والمكافآت
علميها أن يكون لها هدف منذ الصغر وتحدثي معها وناقشيها حتى تنضج شخصيتها وتتعرف على ما يدور حولها بقلب محب وعقل مستوعب
علميها كيف تهتم بمظهرها وأناقتها وبشرتها ونظافتها الشخصية وأن تتحدث بأدب ورقة وصوت هادئ
علميها حب الله واغرسي فيها معنى الإيمان ومراقبة الله،
اشغلي وقتها دائما بالقراءة والمسابقات والأشغال اليدوية أو هواية أو رياضة معينة حتى تكون مشغولة بشيء مفيد

شاهد أيضاً

6 إشارات مهمة للدلالة على صحة سليمة

الصحة هي أغلى ما يملكه الإنسان، وقد أدرك الجميع هذه الحقيقة منذ انتشار جائحة كورونا …

اترك تعليقاً