نور يحيى: لايوجد ميدان في هذه الحياة مرتبط بالرجل فقط

يوماً بعد يوم تتحدى المرأة العربية نفسها وتثبت كفاءتها بميادين جديدة , هاهي الشابة الجميلة نور يحيى تدخل عالم تحكيم كرتي القدم والريشة الطائرة بخطى ثابتة وتقود المباريات بكل ثقة ومهارة , عشقت نور الرياضة منذ صغرها ، وأبحرت في متابعة تفاصيل هاتين اللعبتين ,فكيف استطاعت أن تشقّ طريقها نحو ما آمنت به ؟ وكيف تحدت نفسها والمجتمع وذللت كل الصعاب؟ وماهي طموحاتها المستقبلية ؟
*- بداية.. لماذا اخترتِ لعبتي كرة القدم والريشة الطائرة تحديداً دون الرياضات الأخرى ؟
هو اختيار عاطفي , أحببتهما منذ الطفولة , أحببت الحالة الجماعية بكرة القدم والحضور الذهني والبدني التي تتطلب أموراً أحبها إضافة إلى الحالة التنافسية للتفوق ,أما الريشة الطائرة فتوجد فيها أشياء تدخل بتركيبة شخصيتي , وهي تتميز بأنها أكثر لعبة آمنة وتناسب جميع الأعمار وتعتمد على اللياقة العالية والتكنيك الجيد.
*- كرة القدم مرتبطة بالرجال فما الحافز الذي دفعك لممارستها قبل أن تتجهي إلى التحكيم؟
بنظري لاشيء مرتبط بالرجال فقط ,فالمرأة قوية تستطيع أن تفعل كل شيء يفعله الرجل ,ولايوجد ميدان في هذه الحياة مرتبط بالرجل فقط وإنما المرأة لها تواجدها ومكانتها في أي مجال حتى كرة القدم ,رأيت في التحكيم قيادة وثقة بالنفس وهذا الشيء الذي دفعني بقوة وحب لهذا المجال
*- ما شعورك وأنت أنثى تخوضين في مجتمع شرقي مجالاً عرف عنه أنه ذكوري؟
المجتمع متغير ومتبدل, ونحن كشباب يجب أن نساهم دائماً في تغيير هذا المجتمع نحو الأفضل , وإذا بقينا نخاف من ذكورية مجتمعنا لن نحقق شيئاً , ولذلك فكرت بأن تكون المبادرة الفردية مني ومن أية فتاة بهذا المجتمع وأننا قادرات أن نصل للأفضل دون أن نقف عاجزات أمام عادات المجتمع القديمة, بالنسبة لي لم أعان إطلاقاً من قبل أهلي في مسألة خوض كرة القدم وحتى بعد أن أصبحت حكماً.
*- ما رأيك بوجهة النظر القائلة إن كرة القدم رياضة لا تناسب الأنوثة؟
كما قلت هي وجهة نظر , تشبه وجهة النظر التي كانت تقول أنّ المرأة يجب ألا تعمل وتبقى في المنزل ,وكما تغيرت هذه النظرة بفضل النساء اللواتي دخلن بمعظم مجالات العمل ستتغير هذه النظرة بفضل سيدات الرياضة في مجتمعنا وسنثبت قدرة المرأة على التفوق رياضياً كما الرجال ,الأنثى قادرة على فعل ما قد لا يستطيع الرجل فعله أحياناً ,وكرة القدم كغيرها من الألعاب التي من الطبيعي أن تمارسها الأنثى ولا تتطلب منها المستحيل لتكون كرة القدم حكراً على الرجال فقط والأنثى قادرة على الاحتفاظ بمظهرها الأنثوي في أي حال.
*- هل تأثرت بأحد في حبك لكرة القدم؟
تأثرت بمنتخب سورية بمشواره في تصفيات كأس العالم 2018 , عشت مع كل الناس حالة الشغف والحلم وتعلقت أكثر بهذه الرياضة خلال هذه الفترة
*- ماذا ينقص لعبة الريشة الطائرة للمنافسة على تحقيق البطولات؟
ينقصها الاهتمام والدعم المادي والمعنوي والثقة بأنه مع توفر هذه الإمكانيات, لدينا مواهب قادرة أن ترفع علم الوطن بهذه الرياضة ورغم قلة الإمكانيات, الكوادر تعمل بمحبة وعزيمة وتقدم كل جهد ودعم ممكن لتنمية المواهب ورعايتها وهذا ماتقوم به الأن رئيسة اتحاد الريشة الطائرة خلود بيطار.
*- كيف ترين انتشار اللعبة بين السيدات في سورية؟
بدأت تستقطب السيدات وتوجد منافسة دائماً بين اللاعبات وهو الشيء الجميل في هذه اللعبة أن روح المنافسة موجودة دائماً..
*- ماهي الأمور التي يجب أن يتمتع بها الحكم؟
الثقة بالنفس وروح القيادة
*- من الداعم الأكبر لك في مسيرتك؟
طموحي ورغبتي بالوصول رغم كل المصاعب
*- يقولون أن الرياضة تساعد كثيراً في صقل شخصية ممارسها… فهل أنت صاحبة شخصية قوية؟
شخصيتي قوية , وطبعاً الرياضة ساعدتني كثيراً في صقل شخصيتي وعلمتني الثقة بالنفس والطموح العالي الذي زاد من قوة شخصيتي أكثر.
*- ماشعارك في الحياة؟
يجب أن تحترق لتضيء
*- أجمل الألوان بالنسبة لك؟
الأزرق
*- ما حكمتك في الحياة؟
الأخلاق هي الروح التي لاتموت بعد الرحيل, ما أجمل أن تسير بين الناس ويفوح منك عطر أخلاقك ,أجعل لنفسك عمراً لاينتهي بأعمالك وأخلاقك بروعة ابتسامتك لتكون غائباً حاضراً بكل مكان مررت به.
*- ماهو برجك؟ وماهي أهم صفاته؟
الدلو ومن صفاته: الثقة بالنفس , الذكاء والابتكار, مستقلة أعتمد على نفسي ,محبة للخير ومساعدة للآخرين , التواضع والعفوية ,مبدعة بالفطرة ومتميزة.
*- بماذا تحلمين على المستوى الرياضي وفي حياتك الشخصية؟
أن أكمل مشواري الرياضي وأصل لخبرة أكثر في مجال التحكيم حتى أصل للتحكيم الدولي , وأن أكمل مسيرتي الدراسية والمهنية بدخول مجال الإعلام الرياضي.
صفوان الهندي

شاهد أيضاً

المدرب علي عاشور: اللاعب البحريني يحب التحدي والصعاب ويمتلك قدرات وإمكانيات هائلة وجبارة

علي عاشور أحد أبرز المدربين الوطنيين على الساحة الكروية في مملكة البحرين , يعتبر واحداً …

اترك تعليقاً