الزميلة هبة الصباغ: كل الدنيا أم وبعد الأم كل الناس جيران

في عيد الأم الذي يصادف الحادي والعشرين من أذار كل عام أرادت ضيفتنا التي فرضت حضورها على الساحة الإعلامية العربية الزميلة النشيطة هبة الصباغ عضو مجلس نقابة الصحفيين الأردنيين ومقدمة برامج إذاعية أن تكون أماً نجمة كما هي إعلامية رياضية نجمة لذا خلعت ثوب الصحافة والأضواء وارتدت ثوب الأمومة فجاء حوارها واعترافاتها لنا.. تحمل بساطة التعبير وعذوبة في الملامح فما حالها في عيدها.. تابعوا معنا:

*- مع احتفال الأمهات بعيدهن ؟
إلى كل أم أعرفها أو لا أعرفها, إلى كل أم تتعطر الأجواء بوجودها في أرجاء منزلها , إلى كل شمعة أضاءت درب عائلتها , إلى كل من حملت ، أنجبت، ربت، سهرت، ضحت، وتحملت لتجني ثمار زراعتها تحية حب وتقدير واحترام, كل عام وأنتن بألف خير..

*- هل لديك طقوس معينة في عيد الأم أم أنّ انشغالك بالإعلام الرياضي يحول دون احتفالك بهذه المناسبة؟
بالنسبة لي لا تعني لي كثيراً هذه المناسبة بوجود والدتي أطال الله في عمرها ,فأنا أقول كل الدنيا أم وبعد الأم كل الناس جيران إلى جانب تصادف بنفس المناسبة عيد ميلاد زوجي فتصبح المناسبة أكثر خصوصية ويكون يوماً عائلياً بامتياز.

*- ماهدية أولادك لك في هذا العيد؟
الهدية ليست بقيمتها لكن بمعناها ,ليس شرطاً شراء الهدايا قد تكون بطاقة معايدة أو وردة من الحديقة أو كلام جميل, ولكن صدقاً لا أكترث بأي قيمة مادية للهدية فوجود العائلة بجانبي هي الهدية الحقيقية.

*- والهدية التي تتوقعين أن يفاجئك بها زوجك ؟
أتوقع أن يكون دائماً إلى جانبي الداعم والسند والزوج والحبيب والرفيق وهذا يكفي.

*- هل تعتمدين على الأساليب التقليدية لتربية أولادك أم الأساليب الحديثة التي ينصح بها علماء النفس؟
لا أبحث عن أساليب بعينها ربيت أبنائي كما ربياني والداي أزرع لديهم الخلق والمبادئ وأعلمهم أن يبحثوا عن إنسانيتهم ويكونوا صادقين مع أنفسهم ثم مع الناس .

*- هل توزعين رعايتك ودلالك على أولادك بالتساوي؟
الغائب حتى يعود والمريض حتى يشفى والصغير حتى يكبر هكذا تعلمت من والدتي ولكن بدون شك لديهم نفس القدر في الحب والدلال

*- هل ترين أنك في المستقبل ستكونين (حماة) طيبة؟
طبعاً وأنتظر من زوجات أبنائي الحب لأنني قدمت لحماتي ,ولا أحب أن أقول حماتي فكنت أناديها بأمي رحمها الله وكنت أحرص على خدمتها وأطلب رضاها وكنا مثل الأم وابنتها وأدرك تماماً أنك كما تدين تدان وكما تزرع تحصد لذلك أقول بأن الله سيمن عليّ ببنات الأصل يكرموني ويكرمون زوجي.

*- وكيف تتصورين نفسك كجدة؟
أطلب من الله أن يطيل عمري وأزوج أولادي وأرى أحفادي ولكن طبعاً سأكون جدة متطورة لديها حساب فيس بوك وتويتر وانستغرام “ههههه” جدة على الموديل

*- وخلاصة تجربتك مع الأمومة حتى الآن؟
أجمل أيام حياتي, أعترف بأني سرقت أولادي من الدنيا فأنا كثيرة العمل ولو سيطر العمل عليّ لما وجدت الوقت لأكون أما ولكن الحمد لله عشت أجمل تجربة ولديّ ثلاثة أولاد أصبحوا شباباً هم: راشد وفيصل وأمير بأعمار 21 و17 و13.

*- ماهي السمة التي تحكم علاقتك بزوجك؟
زوجي السند والداعم الرئيسي لأي نجاح يصادفني في حياتي وليس من السهل هذا الأمر لكنه نتاج تفاهم ومصالحة في كل شيء

*- يقال أنّ الزواج مقبرة الحب والحرية.. مارأيك؟
مستحيل, أنا متزوجة منذ 22 عاماً وحتى اليوم وأنا أعيش حياة جميلة جداً, صحيح لا تخلوا من بعض المشاكل البسيطة الموجودة في كل بيت ولكن بالمجمل الإيجابيات أكثر وما يحكم الحب هو الاحترام والاحترام هو عماد أي بيت .

*- ما الذي تلمسينه بنفسك ولايوجد لدى غيرك؟
إنسانة عادية لا أريد أن أكون الأفضل ولكني أريد أن أقدم الأفضل

*- ما أجمل أيام الفتاة باعتقادك؟
كل مرحلة في حياة المرأة جميلة ولديها خصوصيتها وجمالها إذا عرفت المرأة أن تتصالح مع هذه المراحل .

*- بماذا تحلمين لأولادك؟
ادعو لهم بالتوفيق وأطلب لهم عمر نوح وصبر أيوب ورزق يونس.

*- ماذا استفدت من دخولك الإعلام الرياضي ..؟
لا أرى نفسي إلا بالاعلام الرياضي ,مهنتي ومصدر رزقي لا أعرف المقصود بكلمة استفدتي ولكن الاعلام الرياضي أعطاني الرضى عن الذات والتصالح مع النفس لأني أعمل في مجال أعشقه.

*- يقولون عنك: “لا تقبلين إلا أن تكوني في المقدمة”.. لماذا؟
يقول شكسبير : “لا تجعل من نفسك الخيار الثاني لأحد كن الأول أو لا تكن”

*- بماذا تنصحين الإعلاميات الجدد؟ وماذا يستطعن فعله كي يصبح لهن دور في الساحة الإعلامية الرياضية في الوطن العربي؟
أنصحهن بالمثابرة وعدم مقارنة أنفسهن بأحد بل يعملن بجد لذاتهن واليوم أرى الإعلاميات الرياضيات تقدمن بشكل لافت في هذا المجال فلدينا الصحفية والاعلامية والمذيعة والمقدمة والمعلقة والمحللة الرياضية, المجال مفتوح أمام الزميلات والمعترك لا يميز بين ذكر وأنثى لكن الموهبة والشغف والمثابرة من يحدد البقاء لمن .

*- أين تكمن السعادة في حياتك؟
في ذاتي بل في أعماقي وكيفية نظرتي إلى الحياة السعادة قد أعيشها في موقف أو في مشاهدة فيلم أو قناعة أو في سر لي .

*- متى تكون هبة غير متسامحة؟
أسامح ولكني لا أنسى أبداً ..

*- لماذا يحارب الإنسان الناجح في العالم العربي؟
طبع البشر إلا أنّ النجاح سيسطع لأن الشمس لا تغطى بغربال فالناجح الحقيقي هو الذي يقطن وراء نجاحه عامل الثقة بالنفس والإصرار حتى لو كانت هناك محاولات لتفشيله من قبل المتربصين به

*- متى تضحكين؟ ومتى تبكين؟
بطبعي أضحك وأحب الفرح ولكن أي موقف قد يبكيني ولا أستطيع أن أخفي دموعي أحياناً أغنية حزينة أو مشهد من فيلم أو موقف في الشارع لأحد كبار السن .

*- حياتك اليومية منظمة أو تغلب عليها الفوضى؟
يا سيدي بين الفوضى والنظام أسرار عجيبة, أنا منظمة في حياتي العملية ولكني أعترف بأنّ لدي فوضى مؤقتة عندما أجد نفسي بين كثرة الأشغال والمواعيد ولكني أحاول ترتيب الأولويات.

*- لو لم تكوني إعلامية في أي مجال كنت ستعملين؟
بدأت في العمل الإعلامي وعمري 18 عاماً, حقيقة لم أفكر بهذا السؤال لأنني دخلت المعترك الإعلامي مبكراً.
صفوان الهندي

 

شاهد أيضاً

خمس مباريات بختام دوري شباب الممتاز

تختتم مباريات الدوري الممتاز للشباب غداً الخميس بخمسة لقاءات، بينما انسحب الشرطة والمجد من الدوري …

اترك تعليقاً