«قمّة» بين هولندا وتركيا واختبار سهل للفرنسيين

تستهلّ فرنسا حملة الدفاع عن لقب مونديال 2018 في كرة القدم عندما تستقبل أوكرانيا اليوم الأربعاء (الساعة 21:45 بتوقيت بيروت)، ضمن الجولة الأولى من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022. ويبدو المنتخب الفرنسي، المتأهّل إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية على حساب البرتغال القوية، مرشّحاً لتخطي أوكرانيا مع ترسانة نجومه التي يتقدمها هداف باريس سان جيرمان كيليان مبابي.
لكن أجواء المعسكر الفرنسي تعكّرت الثلاثاء الفائت بعد اكتشاف إصابات بفيروس كورونا داخل فندق يقطنه اللاعبون في ضواحي العاصمة باريس، بحسب الاتحاد المحلي. وعلى غرار كل المنتخبات المشاركة في التصفيات القارية، دخلت فرنسا في فقاعة صحية ضمن بروتوكول صارم تفادياً لتفشّي الفيروس.
في المقابل، عزّزت أوكرانيا تشكيلتها بعد الخسارة الساحقة أمام فرنسا بنتيجة (1-7) بحسب مدربها أندريه شيفتشنكو. وقال الهداف الدولي السابق قبل المباراة المقررة على ملعب «استاد دو فرانس» في ضاحية سان دوني الباريسية «عززنا فريقنا. يريد اللاعبون إثبات قدراتهم وأنا متأكد من رغبتهم بتقديم الأفضل».
أما ظهير مانشستر سيتي الإنكليزي الكسندر زينشتنكو، الغائب عن المباراة الأخيرة التي خاضتها أوكرانيا في ظل إصابات كثيرة بكورونا، فقال: «تابعت المباراة السابقة على التلفاز. شاهدت أخطاءنا، يمكننا استخلاص الدروس لعدم ارتكابها مجدداً».
وعن عودة مهاجم برشلونة الإسباني عثمان ديمبيليه (23 عاماً) إلى منتخب فرنسا، قال شيفتشنكو: «أفضل ألّا يسجل! هذا لاعب شاب موهوب كثيراً، يتعيّن عليه أن يتحلى أكثر بالصبر في لحظة التنفيذ».
واعتبر شيفتشنكو أن فرنسا «فريق متوازن» مع الكثير من الحلول «لصديقي (المدرب ديدييه) ديشان».
وفيما تخوض فرنسا ثلاث مباريات في ثمانية أيام، قال ديشان: «نخوض المباراة الأولى ضد أوكرانيا، وهي خصم مباشر. فريق جيد جداً ونحن مركزون دون التفكير في المباراتين الثانية أو الثالثة».
وضمن المجموعة الرابعة أيضاً، تلعب فنلندا مع البوسنة والهرسك، فيما ترتاح كازاخستان في هذه الجولة.
ويتأهل متصدّرو المجموعات العشر إلى نهائيات المونديال، بالإضافة إلى ثلاثة منتخبات أخرى عبر دور فاصل.
ومن جهتها تستهل بلجيكا، ثالثة مونديال 2018 والمتأهلة إلى نصف نهائي دوري الأمم، مجموعتها الخامسة الصعبة عندما تستقبل ويلز ونجمها غاريث بايل. وستكون الفرصة متاحة لشياطين بلجيكا الحمر بالثأر من ويلز التي أقصتهم من ربع نهائي كأس أوروبا 2016.
وتنفست بلجيكا الصعداء بعد السماح لمهاجمها البولدوزر روميلو لوكاكو بالمشاركة، بعد رفض تحريره بادئ الأمر من ناديه إنتر ميلانو متصدر الدوري الإيطالي، بسبب حالات إيجابية بكورونا ضمن صفوفه.
ويُعدّ لوكاكو مركز الثقل في هجوم بلجيكا، في ظلّ تراجع مستوى ميتشي باتشواي وكريستيان بنتيكي اللذين يلعبان أدواراً بديلة مع كريستال بالاس الإنكليزي. ونجح لاعب تشلسي ومانشستر يونايتد الإنكليزيين السابق بتسجيل 25 هدفاً و7 تمريرات حاسمة في مختلف المسابقات هذا الموسم مع إنتر. وقال المهاجم البالغ 27 عاماً وصاحب 54 هدفاً في 85 مباراة دولية: «أعيش فورمة حياتي. بفضل المدرب أنتونيو كونتي، تطورت كثيراً على الصعيدين التقني والتكتيكي». وتلعب في المجموعة ذاتها استونيا مع تشيكيا، فيما ترتاح بيلاروس.
وبعد حلولها وراء إيطاليا في دوري الأمم، تستهل هولندا الغائبة عن مونديال 2018، مشوارها في مجموعتها السابعة بمواجهة قوية ضد مضيفتها تركيا. وتُعدّ مواجهاتهما السابقة متكافئة نوعاً ما، ففازت تركيا 3 مرات، تعادلتا 4 مرات وفازت هولندا 5 مرات. وتلعب لاتفيا مع مونتينيغرو، وجبل طارق مع النروج في المجموعة عينها.
وتخوض البرتغال، بطلة أوروبا 2016، مواجهة سهلة على الورق أمام ضيفتها أذربيجان ضمن المجموعة الأولى، بعدما هزمتها 5 مرات وتعادلت مرة في 6 مواجهات سجلت فيها أذربيجان هدفاً يتيماً.
وتلعب في المجموعة ذاتها صربيا مع إيرلندا، فيما تخوض قطر، مضيفة مونديال 2022، غمار المجموعة دون احتساب نقاط مبارياتها، وتواجه لوكسمبورغ في المجر.
وفي المجموعة الثامنة، تحل كرواتيا، وصيفة المونديال الأخير، ضيفة على جارتها سلوفينيا التي لم تهزمها في 9 مباريات (6 انتصارات و3 تعادلات)، فيما تلعب روسيا مع مضيفتها مالطا، وتستقبل قبرص سلوفاكيا.

شاهد أيضاً

ريال مدريد يحبط ليفربول ويتأهل للدور قبل النهائي

واصل ريال مدريد الإسباني حملته نحو استعادة لقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الغائب …

اترك تعليقاً