ليلة أوروبيّة ساخنة… بايرن للعودة وتشيلسي لاستعادة الأمجاد

تستأنف مباريات ربع نهائي دوري أبطال أوروبا من جولة الإياب، حيث سيسعى كل من بايرن ميونيخ الألماني وبورتو البرتغالي لتعويض الخسارة في ديار كلّ من باريس سان جيرمان الفرنسي وتشيلسي الإنكليزي. لا تزال كل الاحتمالات واردة، بانتظار ما ستسفر عنه مواجهات الليلة
أنهى باريس سان جيرمان مسيرة بايرن ميونيخ الطويلة التي لم يُهزم فيها أوروبياً وذلك في مباراةٍ مثيرة في دور الذهاب الأسبوع الفائت، وسيتطلّع الفريق الباريسي الليلة لإكمال المهمة عندما يستقبل حامل لقب النسخة الماضية من البطولة (الساعة 22:00 بتوقيت بيروت).
افتتح النجم الفرنسي كيليان مبابي التسجيل لباريس سان جيرمان، في الدقيقة الثالثة من مباراة الذهاب، قبل أن يضاعف ماركينيوس التقدم في الدقيقة 28. انتظر بايرن ميونيخ حتى الدقيقة 36 ليقلّص الفارق عبر مهاجمه تشوبو موتينغ، قبل أن يعدّل توماس مولر النتيجة في الدقيقة 60. بعدها بثماني دقائق، سدّد مبابي الضربة الحاسمة ليحقق «بي إس جي» فوزاً ثميناً في الأراضي البافارية.
الخسارة القاسية أثّرت على مسار بايرن ميونيخ المحلي، حيث حقق تعادلاً مخيّباً في الدوري الألماني خلال مباريات نهاية الأسبوع.
وزاد أونيون برلين من متاعب بايرن ميونيخ، حامل اللقب والمتصدّر، بإجباره على التعادل في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم، ليتحضّر العملاق البافاري بشكلٍ «مهتز» لاختباره القاري في باريس خلال مباراة الإياب.
وخاض بايرن اللقاء وسط ازدياد الحديث عن توتر العلاقة بين مدربه هانزي فليك ومديره الرياضي البوسني حسن صالحميدزيتش، على خلفية سياسة الانتقالات في النادي وعدم التزام الأول بمواصلة المشوار في مهماته بعد الصيف المقبل، مع ازدياد الأخبار حول اقترابه من تدريب المنتخب الألماني، ليضطر الرئيس التنفيذي لبايرن، كارل هاينتس رومينيغه، إلى الخروج علناً للتعبير عن استيائه من التوتر الداخلي الحاصل في النادي البافاري، داعياً إلى توحيد الصفوف والتركيز على نهاية الموسم.
في الجهة المقابلة، تحضّر باريس سان جيرمان بأفضل طريقة ممكنة لاستضافة بايرن ميونيخ، وذلك بفوزه الكبير على مضيفه ستراسبورغ (4-1) السبت الفائت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم. بهذه النتيجة، احتلّ النادي الباريسي المركز الثاني خلف المتصدر ليل بـ 3 نقاط وأشعل صراع اللقب من جديد.
وبفوزه في مباراة الذهاب، أصبح باريس سان جيرمان الفريق الأول الذي يهزم بايرن ميونيخ تحت قيادة هانزي فليك في دوري الأبطال بعد 17 مباراة دون هزيمة. رغم ذلك، يبقى بايرن هو الفريق الألماني القوي وحامل اللقب، وتبقى كل الاحتمالات واردة.

تشيلسي X بورتو
في مباراةٍ أخرى، يحلّ بورتو ضيفاً على نادي تشيلسي، (الليلة الساعة 22:00 بتوقيت بيروت) وسيحاول رجال المدرب سيرجيو كونسيساو تعويض خيبة الذهاب رغم صعوبة الأمر.
مع بداية الموسم، لم يكن تشيلسي من المرشحين للوصول إلى المراحل المتقدمة في دوري أبطال أوروبا، فرغم الصفقات المهمة التي أبرمتها إدارة النادي، سقط تشيلسي في العديد من الاختبارات برفقة المدرب السابق فرانك لامبارد. بعدها، تغيّرت الأمور وأصبح الفريق متوازناً من كل النواحي، مع مجيء المدرب الألماني توماس توخيل (مدرب باريس سان جيرمان السابق). الفريق ينافس الآن لاحتلال مقعد مؤهل إلى دوري الأبطال من خلال البوابة المحلية «بريميرليغ»، كما حقق فوزاً مهماً خارج ملعبه على مضيفه بورتو بهدفين نظيفين في ذهاب دور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا، ما يعزّز فرصه للتأهل إلى الدور نصف النهائي.
أحرز هدفي تلك المباراة ميسون ماونت في الدقيقة 32، وبين تشيلويل في الدقيقة 86. وقد فشلت محاولات بورتو الذي حقق مفاجأة كبيرة وأقصى يوفنتوس الإيطالي من البطولة الدور الماضي، في تدارك الموقف رغم إضاعته الكثير من الفرص. هكذا، فشل بورتو في تحقيق الفوز في آخر 7 لقاءات أمام الفرق الإنكليزية، مستقبلاً 16 هدفاً ومسجّلاً هدفين فقط، ويعود آخر انتصار له إلى عام 2016 عندما فاز أمام ليستر سيتي (5-0).
من جهته، امتدت سلسلة تشيلسي إلى 9 مباريات بدون أي هزيمة في دوري الأبطال هذا الموسم، حيث فاز بـ 7 وتعادل في لقاءين، وفي حال عدم خسارته في مباراة الليلة، سيصبح تشيلسي أول فريق يصل إلى عشر مباريات بدون أي هزيمة في دوري الأبطال منذ ليفربول في موسم 2017-2018 (11 مباراة).
يدخل تشيلسي اللقاء منتشياً بفوزٍ كبير ومقنع على كريستال بالاس في الدوري المحلي، برباعية مقابل هدف. التأهل إلى المربع الذهبي على حساب بورتو سيعطي الفريق حافزاً أكبر للاستمرار بنسقه المتصاعد مع المدرب الجديد توماس توخيل، بانتظار تدعيمات الصيف.

 

شاهد أيضاً

التونسية أنس جابر تتوج بلقب “برمنغهام”

باتت التونسية أُنس جابر أول لاعبة عربية تحرز لقباً في بطولات رابطة محترفات التنس، بفوزها …

اترك تعليقاً