كريستين حنا: ممارسة المرأة لكرة القدم تعزز ثقتها بنفسها وتقوي شخصيتها

مشوارها وسعيها الدائم وحبها الكبير لكرة القدم، خير دليل على أن (الساحرة المستديرة) ليست حكراً على الرجال، كريستين حنا شابة سورية رياضية واثقة بنفسها وقدراتها، في عينيها بريق التحدي وحب الحياة وروح الأمل , تشجيع من حولها جعلها تخطو متألقة في ميدان كرة القدم إلى الأمام، أعطت لرياضتها كل طاقتها فأعطتها الروح الإيجابية.. في هذا الحوار تتحدث كريستين عن مشوارها الكروي بنجاحاته وتحدياته …وإليكم التفاصيل:

*- كيف دخلت عالم كرة القدم ومتى؟ وكيف تقبل أهلك الفكرة؟
كرة القدم هوايتي منذ الطفولة حيث كان أخي يدربني منذ الصغر وكان له دوراً كبيراً في دعم موهبتي, إلى أن دخلت عالم كرة القدم من خلال إحدى بطولات المدارس في حمص حيث كان المشرف عليها الكابتن فادي سعد واختارني لأكون ضمن فريقه وكان له الدور الأكبر في دعمي لثقته بموهبتي وتطويري للأفضل , وصراحة دعم أهلي وحبي لكرة القدم كان أساس تطوري وتميزي فيها.

*- هل تأثرت بأحد في حبك لكرة القدم؟
حبي لكرة القدم شيء عاطفي داخلي, أحببتها منذ الطفولة وتأثرت بنادي الكرامة بمشواره الآسيوي ومنتخب سورية بمشواره في تصفيات كأس العالم 2018 حيث عشنا حالة شغف كبيرة

*- ما شعورك وأنت أنثى تخوضين في مجتمع شرقي مجالاً عرف عنه أنه ذكوري؟
لايوجد ميدان في الحياة مرتبط بالرجال فقط, المجتمع متغير ومتبدل, ونحن كشباب يجب أن نساهم دائماً في تغيير هذا المجتمع نحو الأفضل , وإذا بقينا نخاف من ذكورية مجتمعنا لن نحقق شيئاً , ولذلك فكرت بأن تكون المبادرة الفردية مني ومن أية فتاة بهذا المجتمع وأننا قادرات أن نصل للأفضل دون أن نقف عاجزات أمام عادات المجتمع القديمة, بالنسبة لي لم أعان إطلاقاً من قبل أهلي في مسألة خوض كرة القدم , كما أنّ الحياة في تغير مستمر ففي وقتنا الحالي استطعنا من خلال مواهبنا وإصرارنا في أرض الملعب على جعل المجتمع يتقبل الكرة الانثوية حيث نرى الآن دعماً وتشجيعاً كبيراً من كل المحافظات السورية لهذا الأمر.

*- ماهي الأمور التي يجب أن تتمتع بها لاعبة كرة القدم؟
الثقة بالنفس والروح الرياضية

*- ماتقييمك لكرة نادي محافظة حمص الذي تلعبين معه الآن؟
تشكل نادي محافظة حمص حديثاً وكنت منذ تأسيسه لاعبة به ورئيس النادي فضل الزين له الدور الكبير في دعم الكرة الأنثوية من خلال استقبال اللاعبات وتقديم الدعم المعنوي والمادي لتحقيق نتائج جيدة على مستوى سورية فكانت أخر إنجازاتنا تحقيق وصافة بطولة الدوري لهذا الموسم.

*- لماذا لايهتم اتحاد الكرة والأندية السورية بالكرة الأنثوية؟
قبل الأحداث التي مرت بها سورية كانت لدينا فرقاً أنثوية ودوري والأن بدأت بالعودة تدريجياً من خلال اهتمام بعض الأندية وتفعيل الكرة الأنثوية وخلال العامين الماضيين بدأ اتحاد الكرة بتنظيم دوري للسيدات أفرز مواهب واعدة باللعبة.

*- هل تستفيدين من الرياضة في إقبالك على الحياة؟
الرياضة تجعلني إنسانة نشيطة دائماً، وهي خلاصة لكل مايوصل للنجاح في أي مجال لأنها جانب إيجابي نفرغ فيها طاقاتنا السلبية.

*- هل تنصحين الجنس اللطيف بالانخراط في ممارسة كرة القدم؟
بكل تأكيد كرة القدم شيء ممتع وروح تحدي عالية وممارستها بالنسبة للمرأة تقوي من شخصيتها وأنصح كل لاعبة لديها الموهبة بالانضمام لأي ناد وتطوير نفسها للأفضل

*- ما رأيك بوجهة النظر القائلة إن كرة القدم رياضة لا تناسب الأنوثة؟
لا أرى أن الرياضة بشكل عام تؤثر على أنوثة المرأة، وأنا ضد تصنيف أي رياضة بحسب الجنس، فالمرأة قادرة على ممارسة كل أنواع الرياضات، حتى التي توصف بالعنيفة، كما أنها قادرة على الإبداع في أي منها، لكن للأسف الشديد ما زالت العادات والتقاليد الشرقية تمثل عائقا أمام المرأة الرياضية، وخاصة في ممارسة بعض الأنواع، وفي المقابل نجد أن هناك من يشجع المرأة، ويدفعها إلى الأمام في هذا المجال.

*- من يعجبك من اللاعبات أو اللاعبين الدوليين؟
اللاعبة الألمانية جوليا سيميك واللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو

*- ماذا عن الطموحات المستقبلية؟
طموحي مع فريقي محافظة حمص إحراز بطولة الدوري وتحقيق ألقاب خارجية, أما عن طموحي الشخصي الاحتراف خارجياً وتمثيل منتخب سورية وتحقيق بطولات تليق بالكرة الأنثوية السورية لنكون رقماً صعباً لجميع المنتخبات.
صفوان الهندي

شاهد أيضاً

أحمد جان : السلة البحرينية في تطور وتدريب المنتخب حلم كل مدرب

نجح فريق الأهلي البحريني بحصد الألقاب المحلية لكرة السلة للموسم الرياضي 2020 / 2021 بعدما …

اترك تعليقاً