هل آلام الصدر من أعراض الإصابة بفيروس كورونا؟

بعد دخول معظم دول العالم موجة جديدة من جائحة فيروس كورونا أشد فتكاً من الموجة الأولى، لا يوجد تراجع في الحالات اليومية المبلغ عنها، ما يجعل الوضع أكثر توتراً، كما أن الطبيعة المتغيرة للفيروس تجعل من الصعب اكتشافه في المراحل الأولى من الإصابة.

وبصرف النظر عن الأعراض الشائعة، مثل؛ السعال الجاف والضعف وفقدان حاسة الشم والتذوق، فإن ألم الصدر هو أحد الأعراض التي أبلغ عنها مرضى “كوفيد-19” مؤخراً.

في ما يلي مجموعة من العوامل التي تشير إلى أن آلام الصدر من أعراض الإصابة بفيروس كورونا:

السعال جاف

وفقاً للتقارير، يعاني مرضى “كوفيد-19” من سعال جاف وأحياناً يكون عنيفاً، ما يسبب تمزق العضلات بالقرب من الضلوع، وإزعاجاً حاداً في التنفس، وآلاماً شديدة في الصدر.

التهاب رئوي

الالتهاب الرئوي هو أحد أعراض فيروس كورونا، لدى الأشخاص الذين يعانون من عدوى شديدة، يحدث هذا بسبب الالتهاب في الأكياس الهوائية الموجودة داخل الرئتين، ويمكن أن يؤدي أيضاً إلى تراكم السوائل داخل التجويف، ما يسبب ألماً في الصدر.

عدوى بالرئتين

حتى نوبة التهاب طفيفة في الرئتين يمكن أن تؤدي إلى ألم في الصدر، إذا كان مريض “كوفيد-19” يعاني من ألم في الصدر، فيجب عليه إجراء الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية للتحقق من مستويات العدوى والحصول على العلاج المناسب.

تدفق الفيروس عبر مجرى الدم

يمكن أن يحدث هذا عندما تنكسر الجلطة الدموية وتنتقل في مجرى الدم، وتنتشر إلى الرئتين مسببة الانسداد الرئوي، ما يمكن أن يؤدي إلى ألم في الصدر بالحالات الشديدة، ويحد من تدفق الدم إلى الرئتين مسبباً الألم.

شاهد أيضاً

أفضل مكمّل غذائي للدماغ يحسّن الوظائف ويقلل الصداع!

يتميز الدماغ بأنه عضو ذو “مرونة” ما يعني أنه يتغير ويشكل مسارات جديدة. وإذا كنت …

اترك تعليقاً