فاتن أبي فرج: تعلقت بالرياضة وروحها التنافسية

وجه إعلامي مميز ويألفه المشاهد العربي أينما كان, تمتاز بإطلالة جادة وهادئة ومتزنة بعيدة تماماً عن كل مظاهر المغالاة والتصنع الذي يفقد الإعلامية بريقها,تتمتع بالجمال والذكاء والهدوء الشديد، قادتها الأقدار كي تعمل في صحيفة رياضية فنجحت وحققت حضوراً وإطلالة إعلامية مميزة, إنها الزميلة فاتن أبي فرج مديرة الإعلام في اتحاد الكرة اللبناني ومراسلة برنامج “صدى الملاعب” على قناة MBC , التقيناها ففتحت لنا قلبها وتحدثت في كل شيء بصراحة:

*- الإعلام مجال مهني صعب جداً، لكن لماذا احترفت فاتن أبي فرج الإعلام الرياضي بالذات ؟
اخترت الاعلام الرياضي عن طريق الصدفة, صراحة لم أكن أخطط للموضوع ولم أفكر يوماً أن أمتهنه, لكن عرض عليّ فرصة عمل في صحيفة رياضية كانت جديدة وقررت أن أسلك طريقاً مختلفاً وقلت لم لا! واخترت أن أجرّب العمل لفترة ووجدت نفسي فيما بعد عالقة لأنني تعلقت بالرياضة وبروحها التنافسية والأجواء الحماسية التي تعتريها.

*- هل من المفترض أن يكون الإعلامي في المجال الرياضي رياضياً؟
ليس بالضرورة إطلاقاً، لأن هناك العديد من الأسماء الصحافية والإعلامية اللامعة والمخضرمة ليست رياضية.

*- لماذا اخترت العمل الإعلامي في اتحاد كرة القدم اللبناني، وهل تشعرين بإحراج كونك تعملين في لعبة هي أقرب للرجال؟
رشّحت لهذا المنصب في الاتحاد وكنت على قدر الثقة التي أعطوني إياها والحمد لله, كان لا بد من التغيير ومواكبة التطورات وتأسيس منبر إعلامي على مختلف المنصات الافتراضية ونجحنا بذلك أنا وفريق العمل بدعم من الاتحاد, فأنا لا أحب أن أتواجد في مكان إلا وأن أحدث فرقاً أو تغييراً لافتاً فيه وإلا لماذا سأكون متواجدة فالحياة هي للتنافس وإثبات الذات وترك بصمة, ولا أشعر بالإحراج بتاتاً كوني أعمل في لعبة هي أقرب للرجال وأعتقد أن هذا السؤال انتهت مدة صلاحيته, فالمرأة اليوم تتبوأ أهم المناصب في شتى المجالات وتكسر قاعدة “المجتمع الذكوري”.
مشكلتنا في البلاد العربية أن كرة القدم تحديداً لا يزال يسيطر عليها الرجال علما أنّ كرة القدم النسائية تطورت كثيراً وأصبح لدينا فرق ومنتخبات لكن لا يزال اسم اللعبة مرتبط بالرجل على الصعيد الإداري أو الفني أو الإعلامي، علما أنّ الامر عكس ذلك كلياً في الغرب وعلى سبيل المثال لا الحصر أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم فاطمة سامورا.

*-هل سنرى يوماً ما معلقة رياضية أم هذا أمر مستحيل بحد رأيك؟ ولماذا؟
لايوجد شيء مستحيل طالما تمتلك الأرادة والعزيمة والإصرار على الوصول والنجاح.

*- بماذا تنصحين خريجات كليات الإعلام؟ في نظرك، ماذا يستطعن فعله كي يصبح لهن دور في الساحة الإعلامية الرياضية في الوطن العربي؟
ليس بالضرورة التوجه للإعلام الرياضي هناك العديد من المجالات كما قلت سابقاً لكن أنصح الراغبات بالعمل في المجال الإعلامي الرياضي أن يتثقفن رياضياً ويثابرن في العمل وأهم شيء أن تكون الفتاة تحب ما تقوم به لتنجح.

*- تقييمك للرياضة الأنثوية اللبنانية والعربية؟
أرى بأن الرياضة النسوية في لبنان باتت متميزة وتأخذ حيزاً هاماً في الوطن العربي وتلفت اهتمام الفتاة اللبنانية للاتجاه لممارسة نشاط رياضي بشكل أكبر عما سواه, ولدينا نتائج ومشاركات متميزة في السنوات القليلة الماضية إن كان في لعبتي كرة القدم أو كرة السلة كما حصل مؤخراً مع المنتخب اللبناني الذي عاد بلقب بطولة قارية من الأردن، أو من خلال الألعاب الفردية من خلال المشاركة الأولمبية للرامية الذهبية راي باسيل التي تحصد العديد من الميداليات سنوياً أو من الرباعة محاسن فتوح التي كانت متميزة في لعبة خشنة.

*- ماشعورك عندما تمّ اختيارك لتمثيل لبنان في الملتقى الدولي الأول لرياضة المرأة العربية الإعلامية الرياضية الذي سينعقد يوم 24 أذار القادم في القاهرة؟
طبعاً المشاركة في الملتقى الرياضي للمرأة العربية هو بحد عينه يعتبر تكريماً وتشريفاً لي وللبنان، لأن التواجد في هذا المحفل يعني الكثير من خلال اللقاء بالنجمات المكرمات والبطلات السابقات ما يعني مدّ جسور التواصل والالتقاء الذي سيستمر بلا شك، والتقاء الحضارات والثقافات العربية وهذا سيرسخ أواصر المحبة والألفة لأنّ لبنان بحاجة إلى كل محيطه العربي من الخليج إلى المحيط والعرب بحاجة إلى بعضهم البعض ولاسيما بعد موجة كورونا وخلافها من أسباب الانقطاع الطويل.. لذا تواجدي بين الأحبة هو تكريم بحد ذاته.

*- أمام هموم العمل.. ماهي هواياتك واهتماماتك؟
أمارس الرياضة وأجد دائماً لها وقت رغم ضغط العمل في كثرة الأحيان, كذلك أحب سماع الموسيقى ومشاهدة المباريات.

*-أين تكمن السعادة في حياتك؟
طالما أهلي وعائلتي بخير.. أنا سعيدة

*- متى تكون فاتن غير متسامحة؟
غير متسامحة مع من يخون ثقتي ويقلل من قيمة عملي.

*- ما هي علاقتك بالمكياج والازياء والأناقة ؟
رغم أنك ذكرت أني أعمل في مجال ذكوري لكن هذا لا يمنع أن أكون أنا على طبيعتي وبكامل أنوثتي خاصة أنني أحب عالم الجمال والموضة والأزياء كأية فتاة، وأتابع باستمرار وهذا الامر “مفلسني”.

*- لاعب تنتظرين الفرصة لمحاورته؟
محمد صلاااااح بالتأكيد.

*- ماذا استفدت من دخولك الإعلام ..؟
الإعلام رغم سلبياته العديدة إلا أنه يفتح لك أبواباً كثيرة ومعارف وعلاقات خاصة في مجال عملي فأنا لديّ صداقات في مختلف العالم وألتقي بشخصيات وناس مختلفة وهذا أكثر ما أحبه.

*- ماذا علمتك الحياة؟
علمتني الكثير وكل يوم جديد يعني درساً جديداً…لكن أكثر شيء تعلمته في حياتي لغاية الأن وخاصة من خلال عملي هو التجاهل والترفع عن الرد على العديد من الامور السطحية والخفيفة.. تعلمت أنّ الحياة سهلة لكن نحن البشر نصّر دوماً على تعقيدها, هي أبسط مما نعتقد, فلنعش بطبيعتها وعفويتها.

*- مامدى ارتفاع الحواجز أمام طموحاتك؟
أؤمن أنه من جدّ وجدَ, الانسان هو من يضع الحواجز لنفسه وهو من يزيلها.

*- لو لم تكوني إعلامية في أي مجال كنت ستعملين؟
طبيبة بيطرية.
صفوان الهندي

شاهد أيضاً

الشيخ علي بن محمد آل خليفة : نبارك لسورية عودتها لاستضافة أنشطة الاتحاد العربي

قصةُ نجاحٍ مميّزة خطّها سمو الشيخ علي بن محمد آل خليفة رئيس مجلس إدارة الاتحاد …

اترك تعليقاً